اخبار الرياضة

دخان بلا كفتة

ولعل اتجهت بعض الأنظار لهذا الفيديو الهزلي الذي ظهر فيه أمادو أونانا لاعب وسط بلجيكا وهو يتوعد كيليان مبابي نجم فرنسا المقنع بتدخل على ساقه أثناء المباراة.

مبابي سدد 5 كرات في هذه المباراة، لم تصل أي من بينها إلى المرمى، وتعرض لمخالفة واحدة طوال المباراة أيضا، لا يبدو أن أونانا كان بهذه الجدية في تهديده.

ولعل لم يضرم مبابي النار في خصمه الذي سبَّق بتوعده، ولكنه أكل كلماته على كل حال وأخذ منتخب بلاده وغادر من دور الـ 16، وفي النهاية لم يكُن ذلك مفاجئا بالنظر لدور مجموعات مخيب آخر من منتخب بلجيكا.

فرنسا تمر إلى ربع نهائي اليورو لمواجهة الفائز من البرتغال وسلوفينيا، بهدف عكسي متأخر من مدافع مخضرم تأخر اعتزاله، وهو يان فيرتونخن.

من أنتم؟

24 دقيقة مضت حتى رأينا أول محاولة خطيرة في هذه “القمة”، حيث سدد كيفن دي بروين نجم بلجيكا ركلة حرة تصدى لها مايك ماينان.

وفي الدقيقة التالية تلقى أدريون رابيو بطاقة صفراء تعني غيابه عن المباراة المقبلة في ربع النهائي للإيقاف.

ثم في الدقيقة 34 أرسل جول كوندي عرضية إلى ماركوس تورام الذي سددها بالرأس ولكن بجوار القائم، وهذا فعليا كل شيء له قيمة في 45 دقيقة هاربة من كوبا أمريكا.

عدنا إلى اليورو

الدقيقة 49 شهدت تسديدة خطيرة للغاية من أوريليان تشواميني على حدود المنطقة، حولها حارس بلجيكا كوين كاستيلز إلى ركنية.

مرة أخرى أرسل كوندي عرضية إلى تورام في الدقيقة 51، ولكن هذه المرة مرت الرأسية فوق العارضة.

كيليان مبابي كاد يدمر كل ما قيل في الدقيقة 54، بانطلاقة بين ثنائي دفاعي وتسديدة على حدود المنطقة، ولكنها مرت فوق العارضة.

الرد البلجيكي أتى في الدقيقة 61 بتمريرة وصلت إلى يانيك كاراسكو ليلعب رأسية أخرى مرت فوق العارضة.

التبديل الأول أتى في الدقيقة 62 بنزول راندال كولو مواني بدلا من ماركوس تورام في صفوف فرنسا.

على الجانب الآخر حل أوريل مانجالا بدلا من لويس أوبيندا.

وفي الدقيقة 71 سدد روميلو لوكاكو كرة خطيرة لبلجيكا، ولكنها أتت في منتصف المرمى وتصدى لها ماينان دون صعوبة.

بلجيكا كادت تقتنص المباراة بتسديدة دي بروين على حدود المنطقة في الدقيقة 83، ولكن مرة أخرى تصدى ماينان.

كم كنا نريد ذلك..

وأخيرا في الدقيقة 85، تلقى راندال كولو مواني تمريرة نجولو كانتي وأرسل كرة اصطدمت بقدم يان فيرتونخن وسكنت شباك بلجيكا.

ظهر في البداية أن كولو مواني هو من سجل، وكانت هناك فرصة سانحة للحديث عن تلك الكرة التي أهدرها في نهائي كأس العالم ضد الأرجنتين قبل ركلات الترجيح مباشرة، وكم ستطارده لبقية حياته، وكم جول حاسم في الدقائق الأخيرة يكفي لتعويضها، ولكن حتى هذا الهدف لم يحتسب له.

في النهاية حاول دومينيكو تيديسكو المدرب لـ بلجيكا تحريك المياه الراكدة في الدقائق الأخيرة، بإشراك دودي لوكيباكيو وشارل دي كيتيلاري بدلا من كاراسكو وتيموتي كاستاني في الدقيقة 88.

وفي الدقيقة 93 تلقى أوريل مانجالا لاعب وسط بلجيكا بطاقة صفراء حسمت غيابه عن المباراة المقبلة، مثل بقية زملائه على كل حال..

الآن فرنسا تنتظر تأهل البرتغال على حساب سلوفينيا لرد دين نهائي 2016 وضربة إيدير الشهيرة، صحيح أن الكفة التاريخية لفرنسا في الإقصائيات، في نصف نهائي يورو 1984 خلال الوقت الإضافي، ونصف نهائي يورو 2000 بالهدف الذهبي، ونصف نهائي كأس العالم 2006، إلا أن البرتغال تملك ضربة تاريخية على أرض الديوك، كما أنها الأخيرة حتى الآن.

المصدر

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock