اخبار الرياضة

ثروت سويلم: من أمن العقاب أساء الأدب.. أجير يتربح بمبالغ ضخمة وراء تصريحات بيراميدز

شن ثروت سويلم عضو رابطة الأندية المحترفة هجوما عنيفا في رده على تصريحات بيراميدز ضد الرابطة واتحاد الكرة.

وقال سويلم في تصريحاته لقناة إي تي سي: “إذا أمن العقاب أساء الأدب. هذا زمن أندية البيانات وكل من استيقظ صباحا يصدر تصريحات. الإساءة لاتحاد الكرة والرابطة غير مقبولة، ويجب أن يكون هناك رد فعل عنيف ضد من كتب هذا الكلام”.

وأضاف “من كتب البيان هو أحد العاملين بالنادي ويريد أن يظهر لملاكه أنهم “رجال” ويهاجموا الرابطة واتحاد الكرة”.

وتابع “أساس عمل هؤلاء الأشخاص هو الاستفادة المادية من ملاك النادي، وبالتالي لا يعنيهم الأمر ولذلك أقول أن من أمن العقاب أساء الأدب”.

وأوضح “إنهم يتربحون من ملاك النادي وبمبالغ خيالية، ويريدون أن يصوروا للملاك أنهم يحاربون من الرابطة لكي لا يفوزوا بالدوري”.

وأكمل “لو لم يتم اتخاذ أي رد فعل ضد هذا البيان فهذا يعني أنهم على حق. حين تتهمني أني لا أفهم شيئا وليس لدي فكرة وألتزم الصمت ضد ذلك فهذا يعني أن كلامك صحيح. ولكن أقول لك: لا، أنت رجل أجير وترضي ملاك النادي لتستمر في عملك”.

أما فيما يخص قرار استكمال مباراة بيراميدز ضد سموحة وقال: “هل هناك ميزة لأحد الفرق في استكمال المباراة؟ الموقف أن المباراة في حالة التعادل ومستمرة، ورأت لجنة المسابقات أن هذه هي العدالة ولا توجد أدنى مجاملة”.

وتابع ” بيراميدز يمتلك مجموعة لاعبين على أعلى مستوى والأمور تسير بشكل جيد ولكن يجب أن يختلق المشاكل ويقول للملاك في الإمارات: نحن قادرون على أخذ حقنا وصوتنا مرتفع”.

واختتم ” أسهل شيء “قلة الأدب” وعدم الاحترام والصعب أن تكون محترما وتحترم الآخرين، ولذلك هذا غير مقبول وأعتقد أنه سيكون هناك رد فعل من الرابطة واتحاد الكرة”.

تصريحات بيراميدز

وجاء تصريحات بيراميدز كالتالي:

يبدي بيراميدز اندهاشه من القرار الغريب والمخالف لجميع اللوائح من جانب رابطة الأندية المصرية المحترفة، بإستكمال ما تبقى من مباراة الفريق ضد سموحة، بنفس الظروف القائمة خلال المباراة التي تم إلغائها بقرار من الرابطة سلفا، وما زاد التعجب من القرار، أنه تم إرساله والإعلان عنه بشكل رسمي قبل موعد اللقاء بـ24 ساعة فقط!

وفوجئنا قبل ساعات قليلة عند منتصف الليل، وفي يوم عطلة ٣٠ يونيو في البلاد، بقرار لجنة المسابقات، وتطالبنا فيه رابطة الأندية بأن نسافر إلى مدينة أخرى لمواجهة منافس مختلف تماما، وتحضيرات مختلفة، قبل 24 ساعة فقط من الموعد المحدد للمباراة، ويبدو أن اتخاذ مثل هذا القرار يشير إلى عدم إدراك أو فهم لأبسط أساسيات الرياضة وصحة اللاعبين وإعدادهم نفسيا وبدنيا والحفاظ على سلامتهم، بعدما قرروا من تلقاء نفسهم في وقت متأخر سفر الفريق إلى مدينة أخرى تبعد ٢٠٠ كم عن القاهرة، لخوض لقاء ضد فريق آخر في ظروف مختلفة، دون مراعاة للأعمال التنظيمية واللوجيستية من وسائل نقل وحجز فنادق وملاعب تدريب ووسائل استشفاء وتجهيزات غذائية وطبية وأمنية يتم تجهيزها مسبقا، وهو ما يؤثر بالسلب على كافة الاستعدادات الطبيعية لأي مباراة.

بل إن القرار يشير إلى عدم إدراك أو فهم لحجم التأثير السلبي على القيمة التجارية للدوري المصري وضرب ثقة المستثمرين والرعاة في صناعة كرة القدم المصرية سواء بالدخول إليها أو المضي قدما في الاستثمار بها.

وضربت رابطة الأندية بقرارها بشأن استكمال ما تبقى من المباراة، باللائحة عرض الحائط وكذلك تقرير الحكم والمراقب، وتقرير لجنة تقصي الحقائق عن أحداث ستاد الإسكندرية، والذي أكد على وجود مشكلة في الكهرباء بالإستاد وإهمال واضح في التعامل من صاحب الأرض والتنظيم مع هذه المشكلة، وهو ما يوجب معها إصدار قرار باعتبار بيراميدز فائزا بهدفين دون مقابل طبقا للوائح الواضحة وضوح الشمس في هذه المسألة، بأن مشكلة انقطاع التيار الكهربائي لا تعتبر ظرفا قهريا، حيث أن الرابطة تقوم بتطبيق سياسات على بعض الأندية ولا تطبقها على الجميع.

ونبدي اندهاشنا من القرارات والتصريحات الصحفية من جانب مسئولي الرابطة حتى قبل انتهاء اللقاء ومحاولة إجبارنا على الأمر الواقع بإعادة المباراة، ثم التراجع وإصدار القرار الجديد في وقت متأخر حتى لا تكون هناك مساحة للاعتراض والتظلم على القرار وفق أبسط قواعد العدالة الإجرائية، بل يخرج المسئول الأول في رابطة الأندية ضاربا باللوائح عرض الحائط، ويؤكد أن الرابطة لها كل الحق في اتخاذ ما تراه مناسبا من قرارات خارج اللائحة، فالأمور لا يمكن أن تدار من خلال الأهواء والكرة المصرية أكبر من أن يتم التحكم بها وفق أهواء شخصية بهذا الأسلوب.

وبناء على ما حدث في هذا الملف فإن بيراميدز يحتفظ بحقه كاملا، في اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة ضد ذلك القرار، وتصعيد القضية إلى المحكمة الرياضية الدولية والاتحاد الدولي لكرة القدم والمحكمة الفيدرالية، للحصول على حقوق النادي المهدرة من جانب رابطة الأندية ومسئولي الكرة المصرية، ومخالفتهم للوائح الدوري وعدم تطبيق العدالة الناجزة والتي توجب منح بيراميدز نقاط المباراة كاملة.

إن مثل هذه القرارات تدعو للشك والتساؤل حول رغبة القائمين على إدارة كرة القدم المصرية في السعي نحو إرساء قواعد المنافسة الشريفة والعدالة بين كافة الأطراف التي تسعى بشرف وكفاح للفوز بلقب الدوري المصري الممتاز.

وتؤكد إدارة بيراميدز لكرة القدم على عزم النادي وإصراره على الاستمرار حتى النهاية في المنافسة على لقب الدوري، الذي يتصدره النادي، على الرغم من العديد من التحديات والتدخلات التي أضافت صعوبات ومعوقات ضد مسيرة الدوري هذا العام.

إن اتحاد الكرة وأجهزته أظهروا سوء إدارة وتعسف في استخدام سلطاتهم في قضية لاعب الفريق محمد الشيبي الذي أصدروا قراراً بإيقافه للاعتراض على حكم المحكمة الذي صدر لصالحه، وهو القرار الذي أوقفته المحكمة الرياضية الدولية بعد أن لجأ إليها اللاعب، لتوقف المحكمة قرار مجلس إدارة اتحاد الكرة والذي خالف كل اللوائح والقوانين، ورغم تأكيد لجنة الانضباط على عدم مخالفة الشيبي لأي لائحة، اتخذ اتحاد الكرة قراره الغريب، والذي ألغي بعدها من المحكمة الرياضية، ولم يجد اللاعب أي إنصاف من الاتحاد أو الرابطة حين تم الاعتداء عليه، ورفضوا تلقيه أبسط حقوقه بإرهابه بعقوبات قاسية للتنازل عن حقه الطبيعي.

بل الأغرب في قضية الشيبي هو تأكيد مسئولي مجلس إدارة اتحاد الكرة والرابطة بأن اللائحة المحلية لم تنصف اللاعب وقيدتهم في منحه حقه الطبيعي بعقوبة مناسبة للمعتدي عليه، والتأكيد على رغبتهم في تعديل اللائحة لتغليظ العقوبة فيما حدث مع الشيبي، ولم يتم الأخذ بلائحة فيفا التي توجب عقوبات مغلظة على المعتدي، في حين أنه في أزمة لقاء سموحة وقال مسئولو الرابطة أنهم لم يأخذوا باللائحة المحلية وعملوا بلائحة الكاف والفيفا من أجل مبدأ “Fair Play”، فنحن نتساءل، هل لوائح الكرة المصرية تحتاج إلى تعديل في المطلق، أم تحتاج إلى تعديل عندما تمس أمرا يتعلق بيراميدز فقط دون غيره؟!

ونود أن نشير إلى المشكلات العامة في إدارة الدوري من قبل اتحاد كرة القدم ولجنة المسابقات من وضع جدول مجحف يضع الفرق المشاركة تحت ضغوط غير متساوية، مما يخل بمبدأ تكافؤ الفرص. كما تم اختيار أوقات غير متكافئة لمباريات الفريق لتكون في الساعة الرابعة عصراً في ذروة الموجة الحارة التي تمر بها البلاد على الرغم من أن هذا لا يحدث أبداً مع مباريات الفريق المنافس على لقب الدوري!

وفي المرحلة الحالية ترى إدارة النادي أن جدول المباريات وضع الفريق تحت ضغط شارك مواجهات متقاربة حتى يوم ٣٠ يونيو بدون أي داع ثم راحة تامة لمدة ١٦ يوما، ما يؤدي إلى إجهاد لاعبي الفريق أولاً ثم خروجهم من جو المنافسة ثانياً.

إن الأصل في وضع جدول المباريات هو الاعتدال حتى يحصل كل فريق على فرصته الكاملة والعادلة لتقديم أفضل ما لديه، والشيء المؤسف أيضًا هو أن واضعي جدول المباريات تجاهلوا تماماً مباريات المنتخب المصري الأولمبي والذي يفخر بيراميدز بأن خمسة من لاعبيه شاركوا معه في المباراة النهائية لكأس الأمم الإفريقية تحت ٢٠ سنة، ليضعوا مباراتين من أهم المباريات التي يواجهها الفريق وتؤثر بشكل كبير على حسم اللقب في موعد متعارضة مع مباريات المنتخب الأولمبي، وهو ما يضع النادي واللاعبين تحت ضغوط وتشتيت غير مطلوبين، وينتقص من دور الاتحاد واللجنة في دعم المنتخب الأولمبي الذي يمثل مصر كلها.

ويشدد بيراميدز على أن كل هذه الظروف تخلق مناخا غير مواتيا يؤثر على المنافسة الشريفة ويضع الفرق المشاركة تحت ضغوط غير صحية، وأن هذا ينتهي إلى ما يحدث خلال إدارة المباريات نفسها من تجاوزات.

ويشدد النادي على أهمية دور التحكيم، كعنصر رئيسي في المنظومة، في إدارة المباريات بطريقة احترافية، وأرسل النادي العديد من المراسلات لرابطة الأندية واتحاد الكرة للشكوى في هذا الشأن، ويضم النادي صوته إلى صوت المنادين بضرورة وجود آلية شفافة ومعلنة لمحاسبة الحكام ومجازاة المخطئ منهم، وكذلك تقدير من يقدمون أداءا رياضيا احترافيا وتحفيزهم؛ ما سيكون له أبلغ الأثر في إعطاء دفعة إيجابية للحكام وللفرق المشاركة على السواء.

ختاما فإن بيراميدز يؤكد فخره واعتزازه بلاعبيه وبمجموعة العمل بالكامل لما يبذلونه من جهد بكل تفان وإخلاص واحترافية في مواجه كل الصعوبات والتحديات، مؤكدا على دعمهم الكامل ليمضي الفريق في طريقه في المنافسة حتى آخر لحظة دون الالتفات إلى محاولات عرقلته وحرمانه من حقه في المنافسة الشريفة على اللقب، ومشددا على إصراره الكامل على تذليل كل الصعاب والوقوف بجوار الفريق بكل الإمكانيات المتاحة، معبرا في الوقت ذاته عن اعتزازه بجمهور النادي الذي يحضر لمؤازرته في المباريات، خاصة من يتكبدون عناء السفر لذلك، كما يوجه التحية لجماهير كرة القدم في مصر على اتساعها وعلى اختلاف انتماءاتهم والذين

دوريا على مستوى عالمي يليق بمصر الكبيرة وتاريخ رياضة كرة القدم العريق بها.

المصدر

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock