اخبار الرياضة

كأس أوروبا 2024 – قبل مواجهتهما.. قصة الصراع بين ديشامب ولابورت وعدم تمثيله لفرنسا

يشهد الليلة الثلاثاء مواجه بين فرنسا وإسبانيا في نصف نهائي كأس أوروبا 2024.

مواجه داخل الملعب لتحديد المتأهل إلى النهائي لكن خارجها هناك مواجه تعود جذورها إلى عدة سنوات للخلف حيث ظل أيمريك لابورت مدافع إسبانيا يمني نفسه بتمثيل فرنسا لكنه لم يتلق أبدا أي استدعاء من قبل المدرب لـ الديوك ديديه ديشامب.

وبين شهري أكتوبر 2016 ومارس 2017 انضم لابورت إلى منتخب فرنسا لكنه ظل حبيس مقاعد البدلاء ولم يشارك أبدا.

وظل مدافع نادي النصر السعودي الحالي ومانشستر سيتي السابق يحلم بارتداء قميص منتخب فرنسا حيث وُلد وعاش هناك خاصة بعدما مثل الديوك في الفئات السنية تحت 17 و21 عاما.

لكن مع بلوغه سن السابعة والعشرين اختار لابورت تمثيل منتخب إسبانيا.

وقال لابورت لصحيفة “ليكيب” الفرنسية عن قراراه: “أريد أن أكون مع من يريد في تواجدي وليس من لا يريد”.

وأكمل “لا أقول إن فرنسا لم ترغب في تواجدي، لكنني أحاول شكر من آمن بي وهذا حدث معي في إسبانيا”.

وأتم “لقد أرسلت رسالة إلى ديشامب قبل عدة أشهر لكنني لم أتلق أي إجابة، ولعل غير رقمه”.

لكن رد ديشامب في شهر يونيو من العام المنقضي على تصريحات لابورت وقال: “لقد تواجد اسمه دائما في القائمة المختصرة لكن كان هناك منافسة”.

وأكمل “لا أختار لاعبا بهدف منعه من الحصول على خياره الثاني، عدا ذلك فإن ما يزعجني أن ما قيل هو كذب”.

وتابع “الرسالة الوحيدة التي تلقيتها منه كانت في شهر أكتوبر يخبرني بتعرضه للإصابة حيث لم يعد ضمن القائمة المختصرة، أتمنى له الأفضل”.

وفي مؤتمر صحفي آخر وقال ديشامب: “أنا لست قلقا لقد قام باختياره وأتمنى له الأفضل، يجب أن يكون سعيدا باختياره فهذا هو الشيء المهم، هناك لاعب آخر قام باختياره لأنه كان لديه الاختيار، لا يوجد ما يدعو للندم، أهم شيء أن يتمكن لابورت من تحقيق أقصى استفادة من وضعه وأعتقد أن هذا هو الحال”.

فكيف ستكون المواجهة بين ديشامب ولابورت اليوم؟

المصدر

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock